مراحل التطور
شهدت محافظة وادي الدواسر منجزات تنموية شملت البنية الأساسية على امتداد أطرافها في مختلف القطاعات الخدمية وذلك وفق تخطيط تنموي اتسم بالتوازن والشمول , محققة في آن واحد مزيجاً فريداً في التطور الحضاري والاجتماعي , ونشر ثمار التنمية في أرجاء المحافظة حتى تحققت في فترة وجيزة من الزمن تلك النهضة التنموية في مجالات الصحة والبلدية والطرق الرئيسية والزراعية والاتصالات والمياه والكهرباء والشئون الاجتماعية والأمنية ورعاية الشباب .

التعليم:
لقد نال التعليم في المحافظة من قيادتنا الرشيدة عناية خاصة إدراكاً منهم أن الإنسان هو الثروة الحقيقة والعنصر الفاعل في التنمية ، القادر على إحداث النهضة ومواكبه التطورات العلمية التي يشهدها العالم اليوم .
وكانت نقطة الانعطاف التاريخية عندما تم افتتاح أول مدرسة نظامية للبنين عام 1368هـ فيما كان عام 1383هـ الانطلاقة الأولى للتعليم النظامي للبنات ثم توالت النهضة وأنشئت من أجل ذلك المدارس والمرافق الإدارية ذات المباني الحكومية على أحدث الطرز والتصاميم المعمارية وتم تزويدها بكافة الوسائل التعليمية التقنية المتطورة .
وشكل التعليم العالي في المحافظة نقطة تحول في المجتمع بوادي الدواسر وأسهم إسهاماً فاعلاً في النهضة التي تشهدها المحافظة في شتى المجالات وأثمرت سياسة التعليم التي تبنتها الدولة في افتتاح أول كلية متوسطة للبنات بالمحافظة عام 1412هـ قبل أن تتطور إلى كلية تربية عام 1418هـ تلاها افتتاح كلية التقنية للبنين عام 1425هـ .
وفي إشراقه شمس يوم الحادي والعشرين من شهر شوال من عام 1429هـ كانت المحافظة على موعد مع انطلاقة الدراسة ( بكلية الآداب والعلوم ) فرع جامعة الملك سعود آنذاك حتى تم افتتاح جامعة الخرج وإلحاقها بها وافتتاح المزيد من الكليات الجامعية ومن ذلك كلية التربية وكلية الهندسة.

مطار وادي الدواسر :
مطار وادي الدواسر يشكل البوابة الجوية للتواصل مع مدن ومناطق المملكة والعالم الخارجي وقد تم افتتاحه عام 1410هـ ليخدم محافظة وادي الدواسر والمحافظات المجاورة لها ويتربع على مساحة 32 كيلومتراً مربعاً ويضم الكثير من المنشآت التشغيلية والخدمية ذات الطراز المعماري الحديث .

الرعاية الاجتماعية :
لقد حققت مسيرة الرعاية الاجتماعية بالمحافظة تطوراً كبيراً ممثلاً في الجهود التي تقوم بها وزارة الشئون الاجتماعية بتقديم خدمات اجتماعية متكاملة من خلال البرامج والمشاريع التي رفعت من المستوى الاجتماعي والاقتصادي بين مواطني المحافظة والأخذ بأيديهم عن طريق المؤسسات الاجتماعية المتعددة والتي يأتي في مقدمتها مكتب الضمان الاجتماعي ودار الرعاية الاجتماعية ومركز التأهيل الشامل ولجان التنمية الاجتماعية والجمعيات الخيرية والتعاونية .

السياحة :
أضحت محافظة وادي الدواسر بيئة سياحية جاذبة لما تحويه من مقومات أساسية طبيعية وتاريخية وبنية تحتية في هذا المجال ، وقد أهتم مواطني المحافظة بإقامة المتاحف والمنتجعات السياحية التي تجد إقبالا كبيراً من أبناء المحافظة وزوارها من المملكة وخارجها .

رعاية الشباب :
يوجد بمحافظة وادي الدواسر ناديين رياضيين وهما نادي الوادي الأخضر وقد تأسس عام 1400هـ ونادي الصحاري بوادي الدواسر و تأسس عام 1404هـ ليشكلان معاً تجمعين شبابيين يزاول فيهما أبناء المحافظة مختلف الألعاب الرياضية وبعض البرامج الثقافية والاجتماعية ، وكانا وما زالا مصدرين للعديد من اللاعبين لبعض منتخباتنا الوطنية كما يوجد بالمحافظة مدينة رياضية أنشأت على مساحة إجمالية مقدارها 50 ألف متر مربع وتضم العديد من الملاعب والمسابح والصالات المغلقة وبيت للشباب بالإضافة لعدد من المباني الإدارية والخدمية والفنية .

مشروع صد الرمال الزاحفة :
يكاد أن يكون منظر البساط الأخضر من الأشجار الوارفة والشجيرات المورقة والأعشاب المزهرة فوق الكثبان الرملية وفي منعطفاتها أن يخطف بصرك ويدخلك في حلم للوهلة الأولى وأنت تتجول وسط تلك التلال الذهبية شمال وادي الدواسر في واحد من أضخم مشاريع صد الرمال الزاحفة على مستوى الشرق الأوسط والذي تم إنشائه بهدف الحد من الأضرار الفادحة التي تسببها الرمال الزاحفة على حدود مدن ومزارع وادي الدواسر إلا أن هذا المشروع أضحى بعد اكتماله متنزهاً طبيعياً رائعاً و رسم لوحة جميلة وجذابة في قلب الصحراء ، على ضفاف المزارع من جهة والمناطق الرعوية من جهة أخرى ، ويبلغ إجمالي طول المشروع 23.5 كيلومتر ، بعرض 700م منها 100 متر خصصت للخدمات كالآبار والخزانات الأرضية ويتكون من 8 أقسام كل قسم يبلغ طوله 5762 متر ، بها عدد من الآبار وعدد من خزانات المياه الأرضية سعة كل منها180 م3 ويبلغ إجمالي عدد الشتلات في كامل المشروع أكثر من 737280 شتله تتربع على مساحة تزيد على 164.5 مليون متر مربع موزعة على عدد من الخطوط المنتظمة مع تنوع في الغطاء النباتي بين أشجار الأكاسيا والأثل والجزورينا وبركنسونيا وبرسوبس وغيرها .